منتدى اسلامى يهدف لاعلاء كلمه الله لابعد الحدود
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخولورود وأزهارموقع البرامج الاسلاميةصفحتنا على الفيسبوك

شاطر | 
 

 قبل ان تحلف اليمين ... انتبه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمو عبد الله1
مشرف دار الحبيب المصطفى
مشرف دار الحبيب المصطفى


ذكر عدد الرسائل : 565
العمر : 61
تاريخ التسجيل : 13/05/2008

مُساهمةموضوع: قبل ان تحلف اليمين ... انتبه   الإثنين يونيو 30, 2008 8:26 am

بسمله


قال الله تعالى : (( و لا تجعلوا الله عرضة ً لأيمانكم أن تبروا و تتقوا و تصلحوا بين الناس و الله سميع ٌ عليم ٌ)) البقرة: 244
33
55
55
أي : لا تجعلوا أيمانكم بالله حواجز بينكم و بين الخير، لأن الله إنما يحب الخير و يرضاه فكيف يجعل ُ اسمه ُ سبحانه مانعا ًمن فعل ما يحبه و يرضاه.

و لهذا قال رسولنا صلى الله عليه و على آله و سلم : ( من حلف على يمين فرأى غيرها خيرا ً منها فليأت الذي هو خير و ليكفر عن يمينه ). متفق ٌ عليه و اللفظ لمسلم

و في لفظ لهما : ( و الله لأن يلج أحدكم بيمينه في أهله آثمُ له عند الله من أن يعطي كفارته التي افترض الله عليه ).

فالحلف و اليمين و القسم بمعنى واحد، و قد عرف البعض ذلك بأنه عقد ٌ يقوي به الحالف عزمه على الفعل أو الترك.

و الله سبحانه و تعالى له أن يقسم بما شاء، فتارة ً يقسم بذاته العلية، و مثال ذلك في قوله: (( فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم)) النساء: 65

و كذلك له أن يقسم ببعض مخلوقاته تنبيها ً على ما فيها من دقيق الصنع و الإتقان و الذي يدل على عظمة خالقها سبحانه
**
و مثال ذلك في قوله : (( و الشمس و ضحاها))، و ((و الفجر))، و ((و الضحى))، و (( و السماء ذات البروج))، و (( و النجم)) و غيرها من السور و المواضع الكريمة التي إن دلت فقد تدل على بديع قائله و حكمته و عظيم خلقه.
22
أما المخلوق فليس له، و لا يجوز له أن يقسم أو يحلف إلا بالله الذي خلقه كما أخبر نبينا صلى الله عليه و آله و سلم : ( إن الله ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم فمن كان حالفا ًفليحلف بالله أو ليصمت) رواه أبو داود في صحيحه.
**
و الذي يحلف بغير الله فقد أرتكب ذنبا ً عظيما ً، فبحلفه ذلك قد جعل لله ندا ً و شريكا ً، لأن الحلف تعظيم ٌ مطلق و لا ينبغي التعظيم المطلق إلا لله وحده.

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ( من حلف بغير الله فقد أشرك ) رواه الترمذي وهو حسن.

و قال عليه أفضل الصلاة و أتم التسليم : ( من حلف منكم فقال في حلفه باللات و العزى فليقل لا إله إلا الله ) متفق ٌ عليه
كك كك
و لما كان شأن القسم عظيما في دين الله عز و جل وجب على الإنسان الذي يسمعه تعظيمه و تقديره و أحترامه لأنه قسم ٌ بعظيم احتمى به الحالف فيوكل أمره إلى الله الذي حلف به.

و من هذا القبيل ما حكاه النبي صلى الله عليه و سلم: ( رأى عيسى ابن مريم رجُلا ً يسرق فقال له: أسرقت؟ قال: كلا و الذي لا إله إلا هو، فقال عيسى : آمنت بالله و كذبت عيني) متفقٌ عليه.

و اليمين ثلاثة أنواع :-

دد

1. يمين لغو.

2. يمين منعقدة.

3. يمين غموس.
دد
فالأولى : لا يؤاخذ صاحبها به.

و الثانية : يلزمه الوفاء بها أو الكفارة إذا حنث فيها. حنث: أي لم ينفذ ما قاله.

و الثالثة: يغمس بها نفسه في الأثم و يعرضها لغضب الله و عذابه. نسأل الله العافية و السلامة

** **

تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان

للشيخ أبن سعدي رحمه الله

**

قال الله تعالى: (( لاَّ يُؤَاخِذُكُمُ ٱللَّهُ بِٱلَّلغْوِ فِيۤ أَيْمَانِكُمْ وَلَـٰكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ وَٱللَّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ )). سورة البقرة-

الآية 225 .
11
أي: لا يؤاخذكم بما يجري على ألسنتكم من الأيمان اللاغية، التي يتكلم بها العبد من غير قصد منه ولا كسب قلب، ولكنها جرت على لسانه، كقول الرجل في عرض كلامه: «لا والله»، و «بلى والله»، وكحلفه على أمر ماض، يظن صدق نفسه، وإنما المؤاخذة، على ما قصده القلب. وفي هٰذا دليل على اعتبار المقاصد في الأقوال، كما هي معتبرة في الأفعال‎.

والله {غفور} لمن تاب إليه، {حَلِيمٌ} بمن عصاه، حيث لم يعاجله بالعقوبة، بل حلم عنه وستر، وصفح مع قدرته عليه، وكونه بين يديه‎.
11
و هذه هي اليمين اللغو.

و قال عز وجل: (( لاَ يُؤَاخِذُكُمُ ٱللَّهُ بِٱللَّغْوِ فِيۤ أَيْمَانِكُمْ وَلَـٰكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ ٱلأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ ذٰلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَٱحْفَظُوۤاْ أَيْمَانَكُمْ كَذٰلِكَ يُبَيِّنُ ٱللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ )) سورة المائدة- الآية 89

أي : في أيمانكم، التي صدرت على وجه اللغو، وهي الأيمان، التي حلف بها المقسم من غير نية ولا قصد، أو عقدها يظن صدق نفسه فبان بخلاف ذلك‎.

[وَلَـٰكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَاعَقَّدتُّمُ] أي: بما عزمتم عليه، وعقدت عليه قلوبكم. كما قال في الآية الأخرى: [وَلَـٰكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُم] ‎

{فكفارته} أي : كفارة الأيمان، التي عقدتموها بقصدكم {إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ‎} .

وذلك الإطعام {مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ} أي: كسوة عشرة مساكين، والكسوة هي التي تجزى في الصلاة‎.

[ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ ] كما قيدت في غير هذا الموضع. فمتى فعل واحداً من هذه الثلاثة، فقد انحلت يمينه.

[ فَمَنْ لَمْ ] واحداً من هذه الثلاثة { فَصِيَامُ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ ذٰلِكَ } المذكور { كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَاحَلَفْتُمْ } تكفرها، وتمحوها، وتمنع من الإثم

[ وَٱحْفَظُوۤاْ أَيْمَانَكُمْ ] عن الحلف بالله كاذباً، وعن كثرة الأيمان، واحفظوها إذا حلفتم عن الحنث فيها، إلا إذا كان الحنث خيراً، فتمام الحفظ : أن يفعل الخير، ولا يكون يمينه عرضة لذلك الخير.

[ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ ٱللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ ] المبينة للحلال من الحرام، الموضحة للأحكام

[ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ] الله، حيث علمكم ما لم تكونوا تعلمون.

فعلى العبد، شكر الله تعالى، على ما منَّ به عليه، من معرفة الأحكام الشرعية وتبيينها.

وهذه هي اليمين المنعقدة.

23

وقال سبحانه: (( إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ ٱللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَناً قَلِيلاً أُوْلَـٰئِكَ لاَ خَلاَقَ لَهُمْ فِي ٱلآخِرَةِ وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ ٱللَّهُ وَلاَ يَنظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ وَلاَ يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ )). سورة آل عمران - الآية 77
23
أي : إن الذين يشترون الدنيا بالدين، فيختارون الحطام القليل من الدنيا، ويتوسلون إليها بالأيمان الكاذبة، والعهود المنكوثة، فهٰؤلاء { لاَ يُكَلِّمُهُمْ ٱللَّهُ وَلاَ يَنظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ وَلاَ يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ } ، أي : قد حق عليهم سخط الله، ووجب عليهم عقابه، وحرموا ثوابه، ومنعوا من التزكية، وهي التطهير. بل يردون يوم القيامة، وهم متلوثون بالجرائم، متدنسون بالذنوب العظائم.
نم
وهذه هي اليمين الغموس، التي تغمس صاحبها في الأثم، و من ثم في النار.

و نسال الله العافيه ...

نم

منقول

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Milano Egitto
مشرف عام
مشرف عام


ذكر عدد الرسائل : 253
العمر : 27
العمل/الترفيه : Call Center
المزاج : زى الفل الحمد لله
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: قبل ان تحلف اليمين ... انتبه   الإثنين يونيو 30, 2008 11:35 am

بسمله
ألف شكر لعمو عبد الله على هذ الموضوع المفيد جدا
:هلالا:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محبة الاسلام



انثى عدد الرسائل : 15
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 29/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: قبل ان تحلف اليمين ... انتبه   السبت يوليو 19, 2008 11:02 am

بارك الله فيك عمو عبدالله .. وهداك ووفقك لما يحب ويرضى
لازم ناخذ بالنا من الحلف وسوف أكون انا أول وحدة. ومن الله العون والتوفيق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قبل ان تحلف اليمين ... انتبه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فجر الأمه :: دار السالكين نحو الله عز وجل :: منارة القضايا الاسلامية العامة-
انتقل الى: