منتدى اسلامى يهدف لاعلاء كلمه الله لابعد الحدود
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخولورود وأزهارموقع البرامج الاسلاميةصفحتنا على الفيسبوك

شاطر | 
 

 صلة الرحم في الإسلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hasnas



ذكر عدد الرسائل : 119
العمر : 57
العمل/الترفيه : afkatoo
المزاج : afktoo
تاريخ التسجيل : 20/07/2008

مُساهمةموضوع: صلة الرحم في الإسلام   الإثنين يوليو 28, 2008 3:50 pm

السلام عليكم
من السنن الالهية المودعة في فطرة الإنسان هي الارتباط الروحي
والعاطفي بأرحامه وأقاربه ، وهي سُنّة ثابتة يكاد يتساوى فيها أبناء البشر ،
فالحب المودع في القلب هو العلقة الروحية المهيمنة على علاقات الإنسان بأقاربه ،
وهو قد يتفاوت تبعاً للقرب والبعد النسبي إلاّ أنّه لايتخلّف بالكلية .
ولقد راعى الإسلام هذه الرابطة ، ودعا إلى تعميقها في الواقع ،
وتحويلها إلى مَعلَم منظور ، وظاهرة واقعية تترجم فيه الرابطة الروحية
إلى حركة سلوكية وعمل ميداني .
والرحم: مشتقة من إسمه تعالى الرحمن
وقطيعة الرحم من الكبائر،
فانظر كيف قرن تعالى بين التقوى وصلة الأرحام ، فقال :
"....واتّقُوا اللهَ الذي تَساءَلُونَ بهِ والارحامَ إنّ اللهَ كانَ عليكُم رقيباً "
سورة النساء الأية 1
وذكر صلة القربى في سياق أوامره بالعدل والاحسان ، فقال :
"إنَّ اللهَ يأمرُ بالعدلِ والإحسانِ وإيتاء ذِى القُربى وينَهى عن
الفحشَاءِ والمنكرِ والبَغي يَعظُكُم لعلّكُم تَذكَّرونَ "سورة النحل الأية90
وبالاضافة إلى الصلة الروحية دعا إلى الصلة المادية ،
وجعلها مصداقاً للبرّ، فقال تعالى :
{ وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن
السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون
بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء
وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون }سورة البقرة الأية177
وجعل قطيعة الرحم سبباً للعنة الالهية فقال :
" فَهل عَسَيتُم إن تَولَّيتُم أن تُفسدُوا في الأرضِ وتُقطّعُوا أرحامَكُم
أولئكَ الَّذينَ لَعنَهُم اللهُ فأصمّهم وأعمَى أبصارَهُم "
إذا فهناك تلازم بين الكُفر والرِّدَّة والنِّفاق وبين قطيعة الأرحام ،
وبين الإفساد في الأرض .
كما حرص هدي النبي عليه الصلاة والسلام على صلة الرحم
وأن تقابل القطيعة بالصلة حفاظاً على الأواصر والعلاقات ،
وترسيخاً لمبادىء الحب والتعاون والوئام .
حيث قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
« إنّ الرحم معلقة بالعرش ، وليس الواصل بالمكافىء ،
ولكن الواصل من الذي إذا انقطعت رحمه وصلها »
وقال أبو ذر الغفاري رضي الله عنه :
(أوصاني رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن أصل رحمي وإن أدبَرَت)
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم:
"إِنّ اللّهَ خَلَقَ الْخَلْقَ. حَتّىَ إِذَا فَرَغَ مِنْهُمْ قَامَتِ الرّحِمُ فَقَالَتْ:
هَذَا مَقَامُ الْعَائِذِ مِنَ الْقَطِيعَةِ. قَالَ:
نَعَمْ. أَمَا تَرْضَيْنَ أَنْ أَصِلَ مَنْ وَصَلَكِ وَأَقْطَعَ مَنْ قَطَعَكِ؟
قَالَتْ: بَلَىَ. قَالَ: فَذَاكِ لَكِ"
ثُمّ قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم:
"اقْرَأُوا إِنْ شِئْتُمْ: {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَتُقَطّعُوا أَرْحَامَكُمْ.
أُولَئِكَ الّذِينَ لَعَنَهُمُ اللّهُ فَأَصَمّهُمْ وَأَعْمَىَ أَبْصَارَهُمْ. أَفَلاَ يَتَدَبّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلىَ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا}"
(سورة محمد الاَيات: 22-23-24 ).
قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم:
"الرّحِمُ مُعَلّقَةٌ بِالْعَرْشِ تَقُولُ: مَنْ وَصَلَنِي وَصَلَهُ اللّهُ. وَمَنْ قَطَعَنِي قَطَعَهُ اللّهُ".
وقَال: "لاَ يَدْخُلُ الْجَنّةَ قَاطِعُ رَحِمٍ".
وقال :" من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه ومن كان يؤمن بالله
واليوم الآخر فليصل رحمه ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت "
وقَالَ رَسُولَ اللّهِ صلى الله عليه وسلم :
"مَنْ سَرّهُ أَنْ يُبْسَطَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ، أَوْ يُنْسَأَ فِي أَثَرِهِ، فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ".
حدّثني مُحَمّدُ بْنُ الْمُثَنّى وَ مُحَمّدُ بْنُ بَشّارٍ (وَاللّفْظُ لاِبْنِ الْمُثَنّى).
قَالاَ: حَدّثَنَا مُحَمّدُ بْنُ جَعْفَرٍ. حَدّثَنَا شُعْبَةُ قَالَ:
سَمِعْتُ الْعَلاَءَ بْنَ عَبْدِ الرّحْمَنِ يُحَدّثُ عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنّ رَجُلاً قَالَ:
يَا رَسُولَ اللّهِ إِنّ لِي قَرَابَةً. أَصِلُهُمْ وَيَقْطَعُونِي. وَأُحْسِنُ إِلَيْهِمْ وَيُييئئُونَ إِلَيّ.
وَأَحْلُمُ عَنْهُمْ وَيَجْهَلُونَ عَلَيّ. فَقَالَ "لَئِنْ كُنْتَ كَمَا قُلْتَ، فَكَأَنّمَا تُسِفّهُمُ الْمَلّ.
وَلاَ يَزَالُ مَعَكَ مِنَ اللّهِ ظَهِيرٌ عَلَيْهِمْ، مَا دُمْتَ عَلَىَ ذَلِكَ".
قال العلماء: وحقيقة الصلة العطف والرحمة، فصلة الله سبحانه وتعالى عبارة
عن لطفه بهم ورحمته إياهم وعطفه بإحسانه ونعمه أوصلتهم بأهل ملكوته
الأعلى وشرح صدورهم لمعرفته وطاعته. قال القاضي عياض: ولا خلاف
أن صلة الرحم واجبة في الجملة وقطيعتها معصية كبيرة، قال:
والأحاديث في الباب تشهد لهذا، ولكن الصلة درجات بعضها أرفع من بعض،
وأدناها ترك المهاجرة وصلتها بالكلام ولو بالسلام، ويختلف ذلك باختلاف القدرة والحاجة،
فمنها واجب ومنها مستحب، لو وصل بعض الصلة ولم يصل غايتها لا يسمى قاطعاً،
ولو قصر عما يقدر عليه وينبغي له لا يسمى واصلاً،
ومما جاء في فضل صلة الأرحام في الحديث الشريف أنها خير
أخلاق أهل الدنيا والآخرة ، وأنها أعجل الخير ثواباً ،
وأنها أحبّ الخطى التي تقرب العبد إلى الله زلفى ، وتزيد في ايمانه .
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
« ألا أدلكم على خير أخلاق أهل الدنيا والآخرة ؟
من عفا عمن ظلمه ، ووصل من قطعه ، وأعطى من حرمه »
وقال صلى الله عليه وآله وسلم :
« أعجل الخير ثواباً صلة الرحم ، وأسرع الشر عقاباً البغي »
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
"مكتوب في التوراة من سره أن تطول حياته ويزاد في رزقه فليصل رحمه".
وقال الإمام علي بن الحسين عليه السلام :
« ما من خطوة أحبّ إلى الله عزَّ وجلَّ من خطوتين :
خطوة يسدّ بها المؤمن صفّاً في سبيل الله ، وخطوة إلى ذي رحم قاطع »
وأدنى الصلة هي الصلة بالسلام ، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
« صلوا أرحامكم ولو بالسلام »
قطيعة الأرحام في الأحاديث الشريفة :
الإسلام دين التآزر والتعاون والوئام ،
لذا حرّم جميع الممارسات التي تؤدي إلى التقاطع والتدابر ،
لأنها تؤدي إلى تفكيك أواصر المجتمع ، وخلخلة صفوفه ،
فحرّم قطيعة الرحم ، وجعلها موجبة لدخول النار والحرمان من الجنّة .
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
« ثلاثة لا يدخلون الجنة : مدمن خمر ، ومدمن سحر ، وقاطع رحم »
وقال صلى الله عليه وآله وسلم :
« اثنان لا ينظر الله إليهما يوم القيامة : قاطع رحم ، وجار السوء »
وقطيعة الرحم موجبة للحرمان من البركات الالهية ، كنزول الملائكة وقبول الأعمال .
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « إنّ الملائكة لا تنزل على قوم فيهم قاطع رحم»
وقال صلى الله عليه وآله وسلم :
« إنّ أعمال بني آدم تعرض كلّ عشية خميس ليلة الجمعة ، فلا يقبل عمل قاطع رحم »
وقطيعة الرحم من الذنوب التي تعجّل الفناء ،
وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يتخوف على
المسلمين من قطيعتهم لأرحامهم ، وكان يقول :
« إنّي أخاف عليكم استخفافاً بالدين ، ومنع الحكم ، وقطيعة الرحم ،
وأن تتّخذوا القرآن مزامير ، تقدّمون أحدكم وليس بأفضلكم في الدين »
والواصل لأرحامه يكون محل احترام وتقدير من قبلهم ومن قبل المجتمع ،
وهو أقدر من غيره على التعايش مع سائر الناس ،
لقدرته على إقامة العلاقات الحسنة ، ويمكنه أن يؤدي دوره الاجتماعي
على أحسن وجه في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ،
وأداء مسؤوليته في البناء المدني والحضاري باعتباره عنصر مرغوب فيه ،
وبعكسه القاطع لرحمه ، فإنّه يفقد تأثيره في المجتمع ،
لعدم الوثوق بنواياه وممارساته العملية .
فوائد صلة الرحم:
1- صلة الرحم سبب لصلة الله للواصل قوله صلى الله عليه وسلم:
"قامت الرحم فقالت: هذا مقام العائذ من القطيعة؟
قال نعم أما ترضين أن أصل من وصلك وأقطع من قطعك؟ قالت: بلى، قال: فذلك لك".
2- صلة الرحم سبب لدخول الجنة وبعداً عن النار فقال صلى الله عليه وسلم :
(( تعبد الله لا تشرك به شيئا وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصل الرحم ))
وعن عبدالله بن سلام قال قال صلى الله عليه وسلم
(يا أيها الناس أفشوا السلام وأطعموا الطعام وصلوا الأرحام
وصلوا بالليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام)
3- صلة الرحم امتثال لأمر الله ورسوله صلى الله عليه وسلم
كما ورد في الأيات والأحاديث
4- صلة الرحم تدل على الأيمان بالله واليوم الآخر:
عن أبي هريرة قال قال صلى الله عليه وسلم :
((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليصل رحمه))
5- صلة الرحم من أحب الأعمال إلى الله:
فقد سأل رجل من خثعم رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( أي الأعمال أحب إلى الله؟ قال: الإيمان بالله، قال:
ثم مه ؟ قال: ثم صلة الرحم، قال: ثم مه ؟ قال :
الأمربالمعروف والنهي عن المنكر. قال:
قلت يا رسول الله أي الأعمال أبغض إلى الله ؟
قال : الإشراك بالله ، قال: قلت يا رسول الله ثم مه؟
قال: ثم قطيعة الرحم، قال: قلت يا رسول الله ثم مه ؟
قال : الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف))
6- الرحم تشهد للواصل بالوصل يوم القيامة عن ابن عباس قال:
قال صلى الله عليه وسلم :
(( وكل رحم آتية يوم القيامة أمام صاحبهاتشهد له
بصلة إن كان وصلها وعليه بقطيعة إن كان قطعها))
7- صلة الرحم سبب لزيادة العمر وبسط الرزق عن أنس بن مالك قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه))
وقيل : إن معنى زيادة العمر وبسط الرزق أن يبارك الله في عمر الإنسان
ورزقه فيعمل في وقته ما لا يعمله غيره فيه.
8- صلة الرحم تعجل الثواب وقطيعتها تعجل العقاب,
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( ليس شيءأُطِيع الله فيه أعجل ثواباً من صلة
الرحم وليس شيء أعجل عقاباً من البغي وقطيعة الرحم))
9- صلة الرحم سبب لمحبة الأهل للواصل:
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( إن صلة الرحم محبة في الأهل مثراة في المال منسأة في الأثر))
10- أن قاطع الرحم لا يقبل عمله : عن أبي هريرةقال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( إن أعمال بني آدم تعرض كل خميس ليلة الجمعة فلا يقبل عمل قاطع رحم))
11- أن الرحمة لا تنزل على قوم فيهم قاطع رحم
12- تزيد توطيد العلاقة بين أفراد الأسرة والمجتمع وتبعد التباغض والشحناء والحسد 0
اللهم إرزقنا وإياكم صلة الرحم ولا تحرمنا أجرها يا عظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أختكم في الله

avatar

انثى عدد الرسائل : 230
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 17/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: صلة الرحم في الإسلام   الإثنين أغسطس 04, 2008 3:46 am

:جزاك الله:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشهيد

avatar

ذكر عدد الرسائل : 183
العمر : 108
العمل/الترفيه : Network Engineer
المزاج : Reading
تاريخ التسجيل : 22/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: صلة الرحم في الإسلام   الإثنين أغسطس 04, 2008 12:14 pm

قلب
جزاكم الله خيرا اخى الفاضل على التذكره
من منطلق الايه الكريمه

بسمله

" وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين "

صدق الله العظيم

اللهم انى اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى
اللهم آمين
قلب

_________________
(( اللهم إجعلنى خيرا مما يظنون،، وإغفر لى ما لايعلمون،، ولاتؤاخذنى بما يقولون))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صلة الرحم في الإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فجر الأمه :: دار السالكين نحو الله عز وجل :: منارة القرآن الكريم-
انتقل الى: